دوري أبطال أوروبا: موناكو يضع قدما في نصف النهائي إثر فوزه على دورتموند

دوري أبطال أوروبا: موناكو يضع قدما في نصف النهائي إثر فوزه على دورتموند

جريدة غريس – أ.ف.ب

فاز موناكو، متصدر ترتيب الدوري الفرنسي وصاحب أفضل هجوم أوروبي هذا الموسم، الأربعاء، على مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني 3-2 في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وباتت فرص دورتموند، الذي تعرضت حافلته لهجوم بالمتفجرات الثلاثاء، صعبة في التأهل إلى نصف النهائي للمرة الأولى منذ 2013 حينما بلغ النهائي وخسر أمام مواطنه بايرن ميونيخ الألماني الذي يستضيف الليلة ريال مدريد الإسباني.

ويخوض دورتموند الأربعاء المقبل مباراة الإياب في موناكو متخلفا بفارق هدف، كما أن منافسه تمكن من تسجيل ثلاثة أهداف خارج أرضه، قد تكون حاسمة في حال تعادل الفريقان بنتيجة المباراتين.

وسجل كيليان مبابيه (19 و79) وسيفن بندر (35 خطأ في مرمى فريقه) أهداف موناكو، والفرنسي عثمان دمبيليه (57) والياباني شينجي كاغاوا (84) هدفي دورتموند.

وأرجئت المباراة من الثلاثاء إثر استهداف حافلة النادي الألماني بثلاثة تفجيرات بعيد مغادرتها الفندق في طريقها إلى الملعب، ليكشف المحققون الأربعاء عن توقيف مشتبه به “إسلامي”، مؤكدين أن التحقيق يبحث في فرضية “رابط إرهابي”.

وغصت مدرجات ملعب “سيغنال إيدونا بارك” بـ65849 متفرجا، بينما اكتسى جانب من المدرجات باللونين الأسود والأصفر للنادي المضيف. وردد المشجعون قبل انطلاق صافرة البداية اسم مدافع دورتموند الإسباني مارك بارترا الذي أصيب في معصم يده جراء التفجيرات، وخضع لجراحة ناجحة مساء الثلاثاء.

وتابع موناكو، متصدر ترتيب الدوري الفرنسي وصاحب أفضل هجوم أوروبي هذا الموسم، هوايته التهديفية. فبعد تأهله على حساب مانشستر سيتي الإنجليزي لفوزه إيابا 3-1 بعد تأخره ذهابا 3-5، نجح مهاجموه برفع غلتهم اللافتة.

وفي ظل غياب بارترا، أجرى مدرب دورتموند توماس توخيل تغييرات على تشكيلته وانتقل إلى أسلوب 3-4-2-1، فلعب الدولي سيفن بندر في الدفاع بجانب اليوناني سقراطيس وماتياس غينتر، لكنه لم يكن موفقا.

وحصل موناكو على ضربة جزاء مبكرة، عندما عرقل سقراطيس مبابيه، إلا أن المتخصص البرازيلي فابينيو أهدرها بجانب القائم الأيمن لمرمى الحارس السويسري رومان بوركي (17).

لكن مبابيه استمر في إزعاج دفاع الفريق المضيف، وكان محظوظا بافتتاح التسجيل بعد مرتدة وعرضية من توماس ليمار تابعها من مسافة قريبة في الشباك (19)، وسط شكوك بوجود تسلل.

والهدف هو الثالث في 6 مباريات لمبابيه في دوري الأبطال. وأصبح أول لاعب منذ الألماني لوروا سانيه يسجل في أول 3 مباريات إقصائية له في دوري الأبطال.

كما أصبح مبابيه (18 عاما و3 أشهر) ثاني أصغر لاعب يسجل في ربع النهائي بعد الإسباني بويان كركيتش في 2008، عندما كان بعمر 17 عاما و7 أشهر.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *