أوروبا ليغ: ليون يهزم بشيكطاش في مباراة تسبب شغب الجماهير بتأخيرها

أوروبا ليغ: ليون يهزم بشيكطاش في مباراة تسبب شغب الجماهير بتأخيرها

جريدة غريس – أ.ف.ب

تأخر انطلاق مباراة ليون الفرنسي وضيفه بشيكطاش التركي 45 دقيقة في ذهاب ربع نهائي بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم “أوروبا ليغ” بعد أن اجتاح العشرات من جماهير ليون أرض ملعبه “بارك أو أل” للاحتماء من مقذوفات وألعاب نارية أطلقت من أعلى المدرجات، وانتهت المباراة بفوز صعب للمضيف 2-1.

وفي باقي المباريات تعادل مانشستر يونايتد مع أندرلخت البلجيكي 1-1، وتغلب أياكس الهولندي 2-0 على شالكه الألماني، وسلتا فيغو الإسباني 3-2 على غنك البلجيكي.

تلقت كرة القدم الأوروبية تذكرة جيدة وسيئة بماضيها اليوم الخميس، إذ حقق أياكس أمستردام الهولندي أحد القوى القديمة فوزا مثيرا للإعجاب 2-صفر على شالكه الألماني في مباراة بالدوري الأوروبي “أوروبا ليغ” لكن أحداث شغب من الجماهير تسببت في تأجيل انطلاق مباراة أخرى.

وانتزع أندرلخت، وهو مثل أياكس كان أحد القوى الكبرى في المسابقات القارية، تعادلا متأخرا 1-1 على ملعبه مع مانشستر يونايتد في مباراة أخرى في ذهاب دور الثمانية بينما تغلب سيلتا فيجو الإسباني على جنك البلجيكي 3-2.

وكانت هناك تذكرة في غير أوانها بأن التعصب الجماهيري الذي ابتليت به يوما كرة القدم الأوروبية لم يستأصل بشكل كامل عندما تسبب العنف في تأجيل انطلاق مباراة أولمبيك ليون على ملعبه ضد بشيكطاش التركي لمدة 45 دقيقة.

ونزل عشرات المشجعين إلى أرض الملعب “بارك أو أل”، وقال النادي الفرنسي إنهم كانوا يسعون لملجأ بعد إلقاء مقذوفات وألعاب نارية عليهم من الجزء العلوي من المدرجات.

وتأخر انطلاق مباراة ليون الفرنسي وضيفه بشيكطاش التركي 45 دقيقة، قبل أن تستأنف بفوز صعب للمضيف 2-1.

وتوجه رئيس النادي جان ميشال أولاس بالحديث إلى جماهير النادي داعيا إلى الهدوء، حسب ما أظهرت المشاهد التلفزيونية.

وكانت أعمال شغب عنيفة اندلعت قبل المباراة في الملعب، بين مشجعين أتراك وقوات حفظ الأمن، بحسب ما شاهد مصور فرانس برس، وبين مشجعين للناديين أيضا.

وكانت المباراة تحت مجهر قوات حفظ الأمن لتصنيفها في أعلى مستوى المخاطر (4 من أصل 4).

ومنح رايان بابل التقدم لبشيكطاش بعد 15 دقيقة، لكن صاحب الأرض الذي أخرج روما الإيطالي في الدور السابق سجل هدفين في آخر عشر دقائق من اللقاء لينتزع فوزا دراميا 2-1.

وأدرك كورنتين توليسو التعادل في الدقيقة 83 بعدما وصلته كرة اصطدمت بأحد اللاعبين بعد ركلة حرة نفذها ماتيو فالبوينا، وبعد ذلك بدقيقتين خطف جيريمي موريل كرة من الحارس فابريسيو ليضع كرة داخل الشباك.

واستمتع أياكس بطل أوروبا أربع مرات، الذي تقلص دوره الآن ليصبح مجرد منصة للاعبين الشبان للانتقال إلى بطولات دوري أكبر، بتذكرة الجميع بمكانته السابقة بعدما تفوق تماما على شالكه الألماني.

وقدم أياكس أداء سلسا اشتهر به سابقا، وتقدم عندما نفذ دافي كلاسن بنجاح ركلة جزاء بعد تعرض أمين يونس لإعاقة من أليساندرو شوبف.

وهز كلاسن الشباك مجددا في بداية الشوط الثاني بعدما سدد من 12 مترا عقب تمريرة من جاستن كلويفرت، ابن المهاجم الهولندي الدولي السابق باتريك.

وفي مباراة أخرى منح هنريك مخيتاريان التقدم لمانشستر يونايتد في الدقيقة 36 في بلجيكا بعد متابعة لكرة مرتدة من الحارس، وبدا الفريق الزائر في طريقه لانتصار سهل عقب سيطرته على المباراة.

لكن لياندر دندونكر كان له رأي آخر، إذ قفز أعلى من ماتيو دارميان ليسجل برأسه من تمريرة عرضية لإيفان أوبرادوفيتش قبل أربع دقائق على النهاية.

وفي آخر لقاءات الدور ربع النهائي وضع جان-بول بوتاوس جنك في المقدمة في الدقيقة العاشرة في إسبانيا لكن سيلتا رد سريعا عن طريق بيوني سيستو وياجو أسباس وجون جيديتي لتصبح النتيجة 3-1 قبل نهاية الشوط الأول.

وقلص توماس بوفل الفارق في منتصف الشوط الثاني لينعش آمال جنك في لقاء الإياب.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *